نجع عشاق الشاعر الليبي علي الكيلاني

نجع محبي الشاعر الكبير علي الكيلاني


    يشيب هدبها

    شاطر

    المنسق العام
    Admin

    عدد المساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 01/02/2010
    العمر : 48

    يشيب هدبها

    مُساهمة  المنسق العام في الإثنين فبراير 01, 2010 3:48 am

    هذا الشاعر يخاطب تلك التى ندبت حضها على هجران الحبيب أو فراق الزوج .. بعد أن تصورها فتاة صغيرة .. عصرانة .. تقدس العلاقة العاطفية .. غير أن تجربتها كانت سيئة .. وخبرتها لم تكن كافية لتدرك أن ما حدث لها هو من طبيعة الحياة .. ومن تقلبها بأهلها .


    هي :


    يشيب هَذبــْــها .. تسكب علي غالي رحــــــل سيبها .. بلا كـــــحل لا مرود


    الشاعر :


    ليش دمــــــــــــــــــــــــــــــــوعك .. وليش قابضة عالهجــر بين ضلوعك

    مش لوّله ، لانك نهايـــــة نـــوعك .. اللي تنكــــــــوى م الحـــــب ويتعّـبها

    لا الحزن ينفع لا يهدّي روعـــــك .. ولا الشيب ينجــــــــــــدها ولا يطبّبها

    لا هــوْ دواك و لا يطفـّــي لوعك .. نوحك علـي لوهــــــــــام ومســــببها

    خلي عزومك شادات صــــروعك .. زين الفرس تخـــــــــــبر اللي راكبها

    ولا تخلطي بين الغلا وبرُوعــــك .. سالي قديــم التجـــــــــــــــربة جـربها

    وانكان طعتيني أنجي فى طوعك .. نداوي جروحــــــك لعبتـــــــك نلعبها


    هي :

    يشيب هَذبـــْـها .. تسكب علي غالي رحــــــل سيبها .. بلا كـــــحل لا مرود


    الشاعر:


    ليـــــــــــــــــــــــــــــــــش الشـيب .. وليش ناويـــــــــــــــه للمـكحله تسييب

    وليش البـــــــكاء يا بنت والتنحيب .. تكدير خاطرك نفسي وصـــل شخشبها

    أنت خزرتك وان الصــباح طبـيب .. ويمكـــــــن تجيب الشمـس من مغربها

    أنت بنت عصرانه تعـــاف العـيب .. لاصـــــواب عــندك عالـــــيه مذهبها

    يا ام ليديــن مخضّــــــبه تخصيب .. ويا أم الخجل حدّر نــــــــزل ع الجبها

    يا مخوتمة يا فايحــــــــــه بالطيب .. يا أم النهود يتوب من يكســـــــــــــبها

    ستن الف طــــــــــالبين نصــــيب .. أمغير أطربي يــــــدنى معاك طــربها

    وأنسي سريب اللي ما يقيم سـريب .. وأشقي بنار أحذاك شــــــاط لهبها

    لا نا كفـــــــرت ولا عبدت صليب .. أنكاني سجدت أسجـــــود فى محربها

    هي :

    يشيب هَذبـــْـها .. تسكب علي غالي رحــــــل سيبها .. بلا كـــــحل لا مرود

    الشاعر:

    مــا يتــــــــــــــــــــــــــــــــــواره .. دمعك على العفنـين غيـر جســـــــــاره

    انسيه ديري عزم قيــدي نـــــــاره .. جديـــــــــد متلهف عليـك ســــــــــكبها

    بالعقـــــد والخلخـــال والماجـــاره .. يدفع حليبك ، جيتـــــــــــــــــك يرغبها

    وحكاية غلاك يصيغها بجــــداره .. ينظم عليها شـــــــــــــــعر ويسرسبها

    ” لقطع “مع ” بلها “أنكانهي ماره .. عـــلى قصتك ينشد جـــدع شايبها

    اللي يقدّرك زيدي حمــول اقـداره .. واللي بدّلك عدّيـــــــه كيف حـــــــطبها

    الدنيا قديمـــة طبعــــــــها درداره .. ما عمرهـــا صفيت عـلى شـــــــاربـها

    وأنت صغيرة فــ الهموم خســاره .. غير أهو مولايــــــــــــه عليك كتبــها

    هي :

    يشيب هَذبــْــها .. تسكب علي غالي رحــــــل سيبها .. بلا كـــحل لا مرود

    الشاعر:

    تسـكيـّبك عليـــــــه حـــــرام … عزيــز مــا شــرى يـــوم خــاطــرك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 16, 2017 11:57 pm