نجع عشاق الشاعر الليبي علي الكيلاني

نجع محبي الشاعر الكبير علي الكيلاني


    الحقيقة الدولية

    شاطر

    المنسق العام
    Admin

    عدد المساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 01/02/2010
    العمر : 49

    الحقيقة الدولية

    مُساهمة  المنسق العام في الإثنين فبراير 01, 2010 3:58 am

    نفى مسؤول ليبي رفيع المستوى ما أشيع عن أن القناة الفضائية التي حملت أسماء «صدام» و«العربي» و«اللافتة» ومجدت صدام حسين قبل انقطاع إرسالها المفاجئ أول أيام عيد الأضحى الجمعة الماضي، بعد أربعة أيام من بدء بثها التجريبي، كانت تبث من العاصمة الليبية طرابلس. كما نفى محامي رغد، ابنة الرئيس السابق، علاقتها بتمويل هذه القناة. وقال علي الكيلاني مدير التلفزيون الليبي: «ليست هنا أي قناة بهذا الاسم تبث إرسالها من ليبيا, هذا شيء مؤكد». وأوضح الكيلاني، وهو في نفس الوقت الشاعر الليبي المعروف الذي قام بتأليف أغنية الشهيد التي تتغنى بصدام وتستهجن مشهد إعدامه، والتي احتفت بها القناة العراقية: «ليس بداخل ليبيا أي فضائية عراقية أو أي قناة معنية بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين».


    كما نفى الكيلاني أن تكون القناة قد اتصلت به لاستئذانه قبل إذاعة أغنيته التي ألفها عن مشهد إعدام الرئيس العراقي السابق فجر يوم عيد الأضحى الموافق 30 ديسمبر (كانون الأول) 2006. ويعتبر الكيلاني، وهو من أبرز المقربين من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، أول مسؤول ليبي ينفي رسميا مسؤولية ليبيا عن إطلاق قناة «صدام».


    ويبدو أن الربط بين ليبيا والقناة مرجعه في الأساس إلى مطالبة العقيد القذافي خلال القمة العربية التي عقدت في شهر مارس (آذار) الماضي في العاصمة القطرية الدوحة بتشكيل لجنة تحقيق عربية في الطريقة التي تمت بها محاكمة الرئيس العراقي الراحل وإعدامه. وأبلغت مصادر عراقية في القاهرة أن شخصا قالت إنه جزائري الجنسية زعم من مقره في العاصمة السورية دمشق أنه رئيس القناة, مشيرة إلى أن المسؤولين عن بث إرسال القناة تحايلوا على إدارة القمر الصناعي المصري «النايل سات» عبر تأجير القناة بشكل غير مباشر وعبر وسطاء. ولم يتسنّ على الفور الاتصال بأي من المسؤولين عن القناة أو «النايل سات» للتعقيب على هذه المعلومات, علما بأن قناة «العرب» التي تعرف في العراق بتلفزيون «صدام» قد ظهرت على الشبكة الفضائية البحرينية (نورسات) والشبكة المصرية (نايل سات) يوم الجمعة الماضي.


    وأكد الكيلاني: «يمكن لهذه القناة أن تبث من أي مكان في العالم لكن ليس من داخل ليبيا». إلى ذلك، نفى هيثم الهرش، محامي رغد صدام حسين، أن تكون لموكلته أي علاقة «من النواحي القوانين والواقعية» بالقناة، وقال إنه «بعد ورود الكثير من رسائل التهنئة لموكلتي رغد ببدء بث القناة، ظنا من أصحابها أنها هي من تقف خلفها، فإن موكلتي تبدي شكرها لهم، وتؤكد أنه لا صلة لها بهذه القناة أو غيرها من القنوات الفضائية الأخرى».


    وأشار الهرش إلى أن هذا النفي جاء لمنع أي لبس أو غموض أو إبهام يكتنف مسالة ارتباط اسم السيدة رغد صدام بهذه القناة أو غيرها. وشدد الهرش على أنه «لا رابط قانونيا للسيدة رغد بهذه القناة أو إدارتها أو طريقة بثها أو أسلوب عرضها»، مشيرا إلى أن «التوضيح جاء منعا لربط اسمها بالقناة». من جهة أخرى قال المحامي الهرش عن المذكرات التي تم نشرها من قبل المحامي خليل الدليمي (وكيل الدفاع عن صدام في أثناء محاكمته من قبل القضاء العراقي)، إنه ليست لموكلته رغد علاقة بها ولم تطلع على حيثياتها سواء قبل النشر أو بعد النشر، وإنها (رغد) سمعت عن هذه المذكرات حين تم تداولها في الإعلام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:58 am